كشف عبد المجيد الكاملي عامل اقليم شيشاوة، في كلمة له قبل قليل من صباح اليوم الاثنين 13 يونيو، أن اقليم شيشاوة يعيش على ايقاع بعض السلوكات التي لا تشجع على الاستثمار، وهو ما يضيع كل عمل ومجهودات الفاعلين المعنيين بالاستثمار والذين يقومون بالترويج لجاذبية الاقليم وتلميع صورة الاقليم، وذلك بمناسبة انعقاد دورة يونيو العادية بمقر عمالة شيشاوة.
ودعا الكاملي في كلمته الى ضرورة استغلال الفرص المتاحة وتوفير ظروف الاستثمار، حتى يكون لأعمال المجلس الاقليمي وباقي الجماعات الترابية وقع ايجابي، وأن تصب هذه الجهود كلها في اطار استراتيجية موحدة وواضحة المعالم.
ونوه الكاملي بالجو العام الذي يطبع عمل المجلس الاقليمي الحالي، وبالمجالس الاقليمية السابقة من خلال الانجازات والاوراش التي قامت بإنشائها، وشدد أن هناك مجموعة من الأوراش والحاجيات والخصاص الذي ينبغي للجميع أن يعمل من أجله قصد تنمية الاقليم.
وفي ختام كلمته، دعا ذات المتحدث الى ضرورة الدراسة المتأنية للقوانين التنظيمية، لأن هذه الأخيرة تشكل لبنة اساسية نحو تعزيز اللامركزية في تاريخ بلادنا.

توفيق عطيفي