اسدل الستار على قضية طرحت بقوة داخل اوساط الرأي العام المحلي والوطني، وهي القضية التي ذهبت ضحيتها فتاة قتلا وحرقا بالقرب من مؤسسة تعليمية باطراف المدينة الغربية على يد احد عناصر القوات المساعدة ” مخزني” ، حيث قضت محكمة الاستئناف بسطات على الاخير بالسجن 20 سنة بتهمة القتل العمد واحراق الجثة بغية طمس معالمها، فيما قضت المحكمة ذاتها بثلاثة اشهر حبسا نافذا في حق صديقة الهالكة.

هذا وتعود وقائع الجريمة عندما اكتشفت جثة متفحمة في وقت سابق تخص فتاة في عقدها الثاني، داخل أسوار مؤسسة تعليمية ابتدائية، عندما كانت عناصر الوقاية المدنية تقوم بإخماد النار التي كانت مشتعلة بالجثة داخل المؤسسة، ليتم إشعار عناصر الأمن بالمدينة التي انتقلت إلى المكان، حيث تم إجراء معاينة لمسرح الجريمة ومسحه، ليتم نقل الجثة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات من اجل التشريح، وقامت بفتح تحريات في الموضوع.