متابعة.

اوضح  نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، ان االمغرب خرج من بؤر ربيع 2011 بفضل  الاصلاحات التي قام بها على مستويات عديدة  مضيفا ان “المغرب استطاع أن يخوض في التجربة الديمقراطية وهذا ما جعله يقوي مناعته عند حدوث أحداث الربيع العربي”.

الاخير الذي كان  يتحدث بـ “مركز الدراسات والأبحاث عزيز بلال” بالعاصمة الرباط ليلة يومه الخميس 16 يونيو 2016، أوضح  أن المغرب “لو  يقم بالإصلاحات التي قام  بها لوقع الاسوء ” قبل ان يستطرد بالقول “يجب أن تعلموا أنه لو قررت الأحزاب الخروج للشارع سنة 2011 لحدث أمر آخر، وبالتالي الأحزاب السياسية تؤطر الجماهير ولا يجب استصغارها”.

وعرج  نبيل بنعبد الله عن العموض الذي يلف الوسط الاقتصادي والسياسي للبلاد متسائلا  “لا نعلم من يتخذ القرار الاقتصادي والسياسي في المغرب اليوم. ونريد أن نعرف ذلك”” مضيفا بالاستفسار ” اليوم العديد من النخب الاقتصادية والسياسية تريد أن تعرف من يتخذ القرار الاقتصادي لمواجهة التحديات المطروحة علينا كدولة وهذا لن يكون إلا بنظام ديموقراطي قوي يعطي اقتصادا قويا يرتبط فيه القرار السياسي بالاقتصادي.

 بنعبد الله لم يقف عند هذا الحد بل اتهم النخب بالصمت عن هذا الامر، قائلا: ..”هناك صمت لدى النخب في جميع المجالات ونحن كأحزاب سياسية في أمس الحاجة لدعم واسع وإلا نصمت جميعا”.