اصدرت التنسيقية الوطنية للأساتذة،  ضحايا التقسيم الجهوي الجديد بتاريخ   05/07/ 2016 بيانا ( توصل الموقع بنسخة منه ) دعت من خلاله  ” وزير التربية الوطنية بتأخير معالجة نتائج الحركات الانتقالية الجهوية حتى نتمكن من المشاركة فيها و ذلك بإعادة ترتيب النيابات بموقع الحركة حسب التقسيم القديم لمدة ثلاثة أيام و تسليم الطلب مباشرة الى الأكاديمية الأصلية” كما نددت  ” بعدم اصدار أي مذكرة من طرف الوزارة لتمكين الأساتذة الذين خضعت جهاتهم للتقسيم من المشاركة في الحركة الجهوية بجهاتهم الأصلية”.

وأضافت التنسيقية أنها ستنظم ”  وقفات احتجاجية بأكاديمياتنا الأصلية يوم الإثنين 11 يوليوز 2016 على الساعة العاشرة صباحا” ، بالإضافة الى ” مشاركتنا في الاعتصام الوطني أمام البرلمان ليوم الأحد 10 يوليوز” . واختتمت بيانها  بالتهديد  بتنظيم “اعتصام وطني مفتوح سيتم تحديد مكانه و زمانه لاحقا