لقي شاب عشريني مصرعه ليلة السبت المنصرم، وجه عروس بمكناس،إثر سقوطه من سطح المنزل الذي يقطن فيه رفقة أسرته،وذلك بعدما أحدث حالة من الهلع والفوضى وسط أرجاء الحي باستعمال السلاح الأبيض والحجارة.

وحسب مصدر أمني،فإن الهالك يبلغ من العمر 24 سنة،وهو من ذوي السوابق القضائية،توفي مباشرة بعد وصوله المستشفى، وذلك نتيجة سقوطه بشكل عرضي من سطح المنزل الذي يكتري فيه شقة رفقة عائلته.

وحول أسباب الحالة الهستيرية التي كان عليها الهالك،لم يستبعد مصدر لمكناس بريس أن يكون السبب راجع الى تناوله حبوبا مهلوسة ‘القرقوبي’،فيما أكد مصدر أمني لمكناس بريس أن السبب راجع الى دخوله في خلافات حادة مع أسرته ، قبل أن يصعد إلى سطح المنزل حائزا سكينا من الحجم الكبير، ويشرع في رشق المواطنين بالحجارة، مما تسبب في إلحاق خسائر مادية بعدد من السيارات الخاصة بالشارع العام.

وحسب نفس المصدر فوفق المعلومات الأولية للبحث الذي باشرته عناصر الأمن، فإن المعني بالأمر فقدَ توازنه من سطح المنزل، على علو 10 أمتار تقريبا، نتيجة حالة الهيجان التي كان عليها، مما تسبب في وفاته.

وفتحت ولاية أمن مكناس بحثا قضائيا في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد جميع ظروف وملابسات النازلة، بينما تم الاحتفاظ بجثة الهالك بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي.