اشرف عامل إقليم آسا الزاك السيد حسن صدقي، عـلى  حفل تنصيب عدد من رجال السلطة بحضور  ورؤساء المصالح الخارجية وشخصيات مدنية وعسكرية، والمنتخبين  وبالمناسبة  افاد السيد  العامل على  إن هذه التعيينات تأتي في إطار الحركة الانتقالية لرجال السلطة لإعطاء نفس جديد للإدارة الترابية ولضخ دماء جديدة في في أسلاك السلطة المحلية في اتجاه تعزيز المفهوم الجديد للسلطة الذي شكل إحدى المستجدات التي عرفها حقل الإدارة الترابية.

وأضاف أنه إذا كان هذا المفهوم الجديد للسلطة شكل طفرة نوعية في العلاقة بين رجل السلطة ومحيط عمله و بالتالي اشار  إلى مزيد من التعاون والتشارك بين مختلف الساهرين على تسيير الشأن المحلي، فإن ذلك كان له تأثيره الايجابي على النمو الاقتصادي والاجتماعي وأصبح اتخاذ القرار فيما يهم المشاريع التنموية وكل المجالات التي تهم الشأن العام يتم بتنسيق تام مع باقي المؤسسات وهيئات المجتمع المدني التي تعمل إلى جانب السلطة في هذا المجال في إطار سياسة القرب.

ودعا حسن صدقي رجال السلطة الجدد إلى العمل بجد من أجل الانخراط في مسلسل التنمية المجالية بالحضور اليومي والدائم في الميدان، مشيرا إلى أن العمل الميداني مكن رجل السلطة من تجسيد سياسة القرب بملامسة هموم وتطلعات المواطنين والاستماع إليهم والإلمام بمشاكلهم وكذا التحلي باليقظة والحزم لضمان أمن وطمأنينة المواطنين والتعامل بحياد مع الواقع السياسي للمنطقة وتطلعات المنتخبين السياسية وحملاتهم الانتخابية.

وشملت الحركة الانتقالية بإقليم آسا الزاك تعيين كل من محمد الشاوي ومحمد جدي قائدين ملحقين بعمالة إقليم آسا الزاك.