أخبار سوس- متابعة

أفادت مصادر صحفية، ان عنصر أمن في الثلاثينيات من العمر، يشتغل ضمن فرقة الدراجيين، لقي حتفه في وقت متأخر من ليلة أمس الخميس عند مدارة لاكاسيا، متأثرا بجراحه بعد ارتطامه بسيارة.

وكان الدراجي القادم من مدينة مكناس ضمن فرق الدعم المتواجدة بتطوان، على وشك تنظيم حفل زفافه، يضيف موقع احداث انفو الذي اورد الخبر استنادا إلى مصادر مقربة من الضحية، قبل أن تختطفه المنية بشكل مفاجئ قرابة الساعة 12 والنصف ليلا.

ووفق رواية بعض الشهود، تقول ذات المصادر، فالدراجي الذي كان يقوم بدوريات على طول الطريق الرابطة بين مرتيل وكابونيغرو، لتسهيل عملية المرور، ارتطم عند مدارة لاكاسيا بسيارة أخرى كانت تقودها سيدة، مما تسبب في إصابته إصابة خطيرة ونزيف حاد على مستوى العنق، فيما أصيبت السائقة بدورها بكسر على مستوى الكتف.

ونقل المصابان إلى إحدى مصحات تطوان، حيث لفظ الشرطي أنفاسه لحظات قليلة بعد وصوله للمصحة، بسبب النزيف وحدة الإصابة التي كانت غائرة على مستوى الرأس.