استغرب نشطاء ومتتبعي الشأن المحلي لصمت السلطات الإقليمية باشتوكة أيت باها حيال انتشار الولائم الإنتخابية بالإقليم.

فخلال نهاية الأسبوع الأخير، عرفت إحدى المناطق الشاطيئة بدائرة بلفاع ماسة، ولائم أقامها أحد المرشحين لمجلس المستشارين وسارت بذكر فضائحه الركبان، حيث توبع وأدين ب”الفساد الإنتخابي” وتسبب في مشاكل تنظيمية داخل الحزب الذي ينتمي اليه، ومعروف بتدبيره الفاشل للمجلس الجماعي الذي سقط سهوا على رئاسته!