أخبار سوس- خديجة الفتحي
خصصت وزارة الثقافة المغربية ميزانية 10 ملايين درهم سنة 2016، لدعم الهيئات المهنية العاملة في المجال الثقافي وشركات ترويج المنتوج الثقافي والفني والوكالات الفنية، وذلك في إطار استراتيجيتها لدعم الصناعات الثقافية والإبداعية.
ويستفيد من هذا الدعم الجمعيات الثقافية والفنية والنقابات الفنية الشريكة ومؤسسات تنظيم التظاهرات الثقافية والجمعيات، في شكل طلبات عروض.
وقالت الوزارة في تقرير لها إن عدد المشاريع التي رشحت للحصول على الدعم خلال السنة الجارية، وصلت إلى 241 مشروعا من أصل 575 مشروعا، مضيفة أن الدعم لـ 32 جمعية شريكة بغلاف مالي وصل إلى 3.020.000 درهم يمثل نسبة 30 في المئة من المبلغ الإجمالي المخصص لدعم الجمعيات والمهرجانات الثقافية والفنية.
وتبعا للوزارة، فقد مولت 103 تظاهرات لفائدة 103 جمعيات، حيث بلغ الدعم في هذا المجال، والذي يصل إلى 70 في المئة من تكلفة المشروع، 3.300.000 درهم، يمثل نسبة 33 في المئة من المبلغ الإجمالي المخصص لهذا الغرض.
أما بالنسبة لمجال تنظيم المهرجانات الفنية أو التراثية المتنوعة، فبلغ عدد المشاريع المدعمة 106 لفائدة 106 جمعية، وأن الدعم في هذا المجال، والذي يصل إلى 60 في المئة من كلفة تنظيم المهرجان، بلغ 3.430.000 درهم، وهو ما يمثل حوالي 34 في المئة من المبلغ الإجمالي المرصود.
وأكدت الوزارة أن هذا الدعم الموجه للجمعيات والتظاهرات والمهرجانات الثقافية والفنية والتراثية، قد غطى مختلف جهات المملكة بدون استثناء، وشمل أكثر من 80 مدينة، أغلبها من المناطق النائية.