تعرض حجاج مغاربة من أصحاب تأشيرات المجاملة إلى عملية تضليل ونصب بطلها مسؤول في جهاز منتخب بجهة الرباط القنيطرة باسم العدالة والتنمية ومستشار جماعي بمقاطعة بالعاصمة الادارية، وضحاياه مسؤولون وقضاة ومحامون.

وتضيف الصباح التي أوردت التفاصيل، أن المشتبه فيه استغل منصبه الحالي وصفة والده البرلماني السابق باسم حزب مشارك في الحكومة، من أجل الحصول على تأشيرات مجاملة، قبل أن يعيد بيعها لعشرات الحجاج، تحت غطاء “المنتوج كاملا”، ويوجد من بين ضحاياه مسؤولين في دواوين بعض الوزراء وأطباء وقضاة ومحامين، أوهمهم ببيعهم منتوج السياحة الدينية لأداء مناسك الحج باسم وكالة أسفار، قبل أن يجدوا أنفسهم ضحايا تلاعبات استغل منصبه الانتخابي وانتماءه الحزبي واستخلص مبالغ مالية تراوحت ما بين 8 إلى 13 مليون سنتيم دون أن يحصلوا على أي تأشيرة.