أفادت مصادر صحفية، اليوم الجمعة، أن سيدة في عقدها الرابع لقيت مصرعها في ظروف غامضة، زوال أمس الخميس، بعد سقوطها من الطابق الخامس لعمارة بالمجمع السكني ابن خلدون في المدينة الجديدة بمكناس.

وذكرت ذات المصادر، استنادا إلى الجيران، أن الهالكة كانت تعيش قيد حياتها بمعية خادمة مسنة بعد طلاقها من زوجها اللبناني الجنسية، الذي صحب معه ابنهما وغادر المغرب، مضيفة أن الهالكة يتيمة الأب المغربي والأم السورية

وتفيد ذات المعطيت، حسب ما اورده موقع أحداث انفو اليوم استنادا إلى عدة مصادر موثوقة، أن الهالكة لم يلاحظ عليها الجيران أي سلوك مشبوه، وأنها كانت تعيش رفقة خادمتها المسنة التي لم تكن معها ساعة سقوطها من شقتها الواقعة بإحدى عمارات المجمع السكني ابن خلدون بمكناس .

وفي انتظار ما سيكشف عنه التشريح الطبي، الذي أمر الوكيل العام بإجرائه، فتحت الشرطة القضائية تحقيقا حول الحداث .