حسن الخلداوي
يبدو ان اليوم الاول من انطلاق الحملة الانتخابية بمدينة الصويرة لن يمر بسلام بعدما اقدم مجمعة من الشبان صباح يوم السبت 24 شتنبر، باحياء السقالة الجديدة والفرينة بالصويرة بمهاجمة مجموعة من المشاركين في الحملة الانتخابية لحزب الاصالة والمعاصرة التي تقود لائحته البرلمانية اسماء الشعبي الرئيسة السابقة للمجلس البلدي للصويرة.
واوضحت مصادر محلية، ان الهجوم على المشاركين بالحملة الانتحابية للبام تم باستعمال الاسلحة البيضاء حيث تم منعهم من توزيع المنشورات الانتخابية التي تتضمن البرنامج وهوية المرشحين مما تم معه وضع شكاية في الموضوع لدى الضابطة القضائية.
وخلف الحادث حالة من الاستياء والتذمر في صفوف الفاعلين السياسيين بالمدينة وطالبوا السلطات المحلية باتخاذ الاجراءات الادارية والقانونية من اجل حماية جميع الفرقاء الحزبيين في حملاتهم الانتخابية.
ومن جهة ثانية، اكدت مصدر مسؤول من حزب التقدم والاشتراكية ان مناضلي ومناضلات الحزب تلقوا تهديدات شفهية تتوعدهم بالاعتداء ان ولجوا احياء السقالة والفرينة في اطار الحملة الانتخابية.