اختلس مدير وكالة بنكية بأكادير مليارا من حسابات الزبناء قبل أن يختفي عن الأنظار، ورجحت مصادر مطلعة مغادرته لأرض الوطن. وتضيف المصادر نفسها أن الملف تفجر بعد أن تقدم أحد الضحايا بشكاية إلى الدرك الملكي ليفتتح تحقيق في الأمر، تبين من خلاله أن المدير المختفي تلاعب في حسابات وودائع بعض الزبائن واختفى.

وكانت لجنة تفتيش بالقرض الفلاحي حلت بوكالة البنك بالدراركة، ضواحي أكادير، خلال الأسبوع الماضي وسجلت وقوع عدة اختلاسات مالية من حسابات الزبناء بطلها رئيس الوكالة البنكية، وقدرت المبالغ المالية المختلسة بحوالي مليار سنتيم، كما تبين انه سطا على 650 ملون من حساب أفراد عائلة واحدة.