راهن حزب ـ المصباح ـ  بإقليم اشتوكة ايت باها،  على تكريس « كاريزمية » البرلماني ذ/ محمد لشكر ،  الذي يشهد له خصومه،  قبل أتباعه،  بالحضور القوي في المشهد السياسي بالإقليم،  بل بالجهة وعلى المستوى الوطني ككل،  مما يعزز فرصة للعودة بولاية تشريعية ثانية بعد عمل متواصل واحتكاك دائم بالساكنة والمجتمع المدني،  و هو الوحيد على المستوى الإقليمي الذي ظلت مقراته نشيطة طيلة الولاية التشريعية،  كل ذلك مصحوبا بمتابعة إعلامية وفايسبوكية مجندة ومستمرة.

 محمد لشكر  يشهد له الجميع  بالانضباط ، والحضور المكثف في جل  القضايا ، وتتبع مصيرها ، بدل بعض زملائه البرلمانيين في  الأقاليم المجاورة.