- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

ورزازات… تحتضن الدورة التاسعة للملتقى الدولي للصناعة التقليدية

67

 

 

تحتضن مدينة ورزازات الدورة التاسعة للملتقى الدولي للصناعة التقليدية من 06 إلى 21 أبريل القادم، من تنظيم الفدرالية الحرفية للصناعة التقليدية بورزازات بشراكة مع غرفة الصناعة التقليدية لجهة درعة تافيلالت والجماعة الحضرية لورزازات وشركاء آخرين.

وسيشارك في الملتقى أزيد من 200 عارض من الصانعات والصناع التقليديين والجمعيات والتعاونيات المنضوية تحت لواء الفدرالية الحرفية للصناعة التقليدية إضافة إلى العديد من الصناع والحرفيين من شتى المدن والمناطق المغربية، كما تتميز هذه الدورة بمشاركة العشرات من العارضين من دول أجنبية خاصة من دولة تونس وذلك في إطار اتفاقية شراكة وتعاون بين الفيدرالية الحرفية للصناعة التقليدية بورزازات والجمعية التونسية للنهوض بالصناعات التقليدية والمهن الصغرى، وتهدف إلى دعم فرص التعاون بين الطرفين حول مواضيع ذات الاهتمام المشترك كالتسويق وتبادل الخبرات والمعلومات والتجارب في مجال الصناعة التقليدية للرفع من تنافسية القطاع على مستوى الأسواق الدولية.

وتتميز المنتوجات المعروضة بتنوعها وجمالها ومهارة ابتكارها وتشمل العديد من المجالات من ملابس، مجوهرات وحلي، زرابي وأفرشة، وغيرها لعارضين وصناع تقليديين يمثلون مختلف المدن المغربية كالعيون، السمارة، بوجدور، أسفي، الجديدة، المحمدية، تنغير وغيرها. إضافة إلى مشاركة عارضين من دول أجنبية مثل تونس، الجزائر، سوريا، مصر، الهند وموريتانيا.

ويشكل الملتقى فرصة لمئات الصانعين التقليديين لتسويق منتوجاتهم تزامنا مع الرواج الذي تشهده مدينة ورزازات بفضل تواجد أفواج من السياح المغاربة والأجانب لقضاء العطلة الربيعية في جوهرة الجنوب.

وتسعى الفدرالية الحرفية للصناعة التقليدية بورزازات من خلال الأنشطة المتنوعة للملتقى إلى التعريف بالموروث الثقافي والمؤهلات السياحية المحلية وتحفيز الشباب من أجل الاستثمار في مجال الصناعة التقليدية من خلال حضور مؤسسات الدعم و تمويل المشاريع.

كما يتضمن برنامج الملتقى تنظيم العديد من الأنشطة الثقافية والفنية و ورشات ومسابقات لفائدة المشاركين في المعرض وتكريم بعض الحرفيين القدامى اعترافا بالمجهودات المبذولة من أجل استمرار الصناعة التقليدية .

متابعة ـ  اسماعيل ايت أحمد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.